مستجدات
هيئة غاضبة من ” الحليمي ” بسبب إهماله نشر نتائج إحصاء الناطقين بالأمازيغية

هيئة غاضبة من ” الحليمي ” بسبب إهماله نشر نتائج إحصاء الناطقين بالأمازيغية

محمد أسوار
وجهت الفيدرالية الوطنية للجمعيات الامازيغية بالمغرب، رسالة إحتجاج إلى المندوبية السامية للتخطيط، لعدم إعلانها عن العدد الحقيقي للمغاربة الناطقين باللغة الأمازيغية.
وكشفت الهيئة الأمازيغية في رسالتها المفتوحة إلى المندوب السامي للتخطيط أحمد الحليمي، عن عدد من ”المؤاخذات” بخصوص عملية الإحصاء التي تمت شهر دجنبر من سنة 2014، منها عدم الإعلان – رغم مرور سنتين على النتائج النهائية للإحصاء – عن عدد المغاربة الناطقين باللغة بالأمازيغية، رغم تضمين الإستمارات للخانات الخاصة بهذه اللغة.
واستفسرت الفيدرالية في رسالتها التي تتوفر جريدة ”كشك” على نسخة منها، عن جدوى تضمين استمارات الإستفتاء للغة الأمازيغية، إذا لم يتمكن الشعب المغربي والمنتظم الدولي من الإطّلاع على نتائجها، مشيرة إلى أن الموقع الرسمي للمندوبية، نشر هذا المؤشر ضمن اللائحة النهائية لنتائج الإحصاء، ” دون تدقيق او إخبار بشأن كونها نسبة نهائية أم مؤقتة، من عيّنة 2% التي صرح بها الحليمي للصحافة السنة الماضية”.
وأضافت الفيدرالية، أنها تفاجأت بمندوبية الحليمي لدى اكتفائها بنشر نفس الأرقام في اللائحة النهائية، وبإضافة ” جملة مبهمة بين قوسين وهي “non exclusive” أي “غير حصري”، والتي ترى فيها الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بالمغرب أنها ”بدون مدلول”، متسائلة: “ماذا تريد المندوبية أن يفهمه الشعب المغربي من هذا الغموض؟”
كما استغربت الفيدرالية الأمازيغية، إقدام مندوبية الحليمي على ” تبديد ميزانية 864.7 مليون درهم وقطاع التعليم والتشغيل أولى بها، لما كانت تؤمن أن احصاء عينة 2% يعطي نفس نتائج الاحصاء العام !”، كما استغربت لـ ” عدم تدخل أي مؤسسة، وطنية كانت، حكومية أو حزبية أمام عجز المندوبية إعطاء نسبة نهائية لمؤشر بسيط، بالرغم من إضافة سؤاله الى استمارة الإحصاء، بدون طلب من أي مؤسسة حكومية ولا من المجتمع المدني”.
واستنكرت نفس الهيئة الحقوقية، إستمرار مندوبية الحليمي في اعتبار اللغة الامازيغية 3 لغات وليست لغة واحدة، رغم ما جاء في دستور المغرب، ورغم اعتراض الحركة الامازيغية آنذاك، وإصدار المندوبية لرسالة تصحيحية للمشرفين على الإحصاء، كما استغربت عدم اقدام الدولة والحكومة على مراجعة البرامج التعليمية والثقافية والسياسية التي سطرتها في إطار سياسة ”التعريب القسري”، رغم اقدام المندوبية السامية للتخطيط على الاعتراف رسميا ضمن نتائج الإحصاء النهائية أن عدد المغاربة الناطقين باللغة العربية في المغرب هو 0 %.// ناضورينو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*