مستجدات
العطلة

العطلة

العطلة بقلم ذ : مصطفى مجبر

لطالما نتحدث عن الراحة والاستجمام أو ما يصطلح عليه في أدبيات العمل بالنسبة للموظفين والمستخدمين وبالنسبة للتلاميذ والطلبة …للعطلة ، هاته الاخيرة إن كانت تعبر عن فترة ما بين نهاية عمل وتجديد العمل وتوقيف الدراسة واستئنافها ، فإنها تحمل أحيانا متاعب عديدة أمام الأسر وبشكل أدق أمام الآباء والأمهات مما يجعلنا نطرح أسئلة عديدة منها ما نستطيع الجواب عنه بينما تبقى الأسئلة الاخرى حبيسة الدخل اليومي بالنسبة لغير الموظفين أو تبقى في الأذهان الى حين تحقيقها وهي كالتالي :
أين نسافر ؟ أو أين نقضي العطلة ؟
ما هي مصاريف السفر ؟
ماذا أعدت الدولة في إطار برامجها للعطل؟
وإذا افترضنا أننا سافرنا لقضاء العطلة ، فهل هذا يتماشى مع دخلنا اليومي ؟
وما هي وضعية طرقنا التي تركناها في السنة الماضية تبكي على حالها ، خصوصا الثانوية منها ، وكيف نقضي او ان صح التعبير، كيف ندبر مصاريف باقي الشهر ؟
هل الواجبات الشهرية التي تؤدى لفائدة المدارس الخصوصية غير مستوفية لعدد الساعات الواجب تدريسها ؟
كنا نود قضاء عطلة أحسن من هاته ، لكن لا حرج في أن نعتبر عطلتنا هاته أحسن مقارنة مع عطل سابقة .
نحن دائماً في عطلة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*