مستجدات
المعاناة تخلق العظماء

المعاناة تخلق العظماء

المعاناة تخلق العظماء
المغرب العربي بريس : بقلم ذ: مصطفى مجبر

قد يغضب الكثير من الناس من ظروفهم ويلعن البعض الظلام الحالك من حولهم ، وقد يستاء الكثير من الأحداث والعراقيل التي تواجهه في كل خطوات حياته ، فهناك من ييأس وهناك من يحبط والقليل من من يعرف مدى قيم المعاناة ودورها الأساسي في بناء الأبطال وكيف تساهم تلك الظروف الصعبة في صقل شخصية الانسان ، فالمعاناة مدرسة تخرج الأجيال وتصقل الشخصيات .
المعاناة والحاجة تخلف الرغبة الى التمييز والتقدم الى الامام ، فقد يقف الانسان امام الظروف الصعبة ويرجع للوراء ويخاف من كل شيئ ،كما يقول المثل ” من لسعته الأفعى يخاف من الحبل ” فهؤلاء هم المتخاذلون، وهناك صف آخر جرب لسعة الأفعى فأصبح يستهين بها وجرب المحن والظروف الصعبة فأصبح يعشق التحدي ويثبت لنفسه وللعالم انه أقوى من تلك الظروف . ومن عاش حياة رغيدة امتلك كل ما يحلم به ، من الصعب ان يصل الى القمة ويكون عظيماً لانه افتقد للدافع الذي يجعله يبذل المستحيل ليصل الى القمة وحتى وان وصل .
فلو تصفحنا التاريخ لوجدنا ان وراء كل عظيم مصائب ومحن تهز الجبال ، كانت سببا في صقل شخصياتهم وكانت خطوة نحو إثبات وجودهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*