مستجدات
الأمازيغ غاضبون من إحصاء الذي قدمهم كأقلية

الأمازيغ غاضبون من إحصاء الذي قدمهم كأقلية

المغرب العربي : متابعة

استنكر التجمع العالمي الأمازيغي نتائج الإحصاء العام للسكان فيما يتعلق بنسبة المتحدثين بالأمازيغية في البلاد،

ووصف التجمع هذه النتائج بالصادمة والمعدة سلفا، حيث قال « نتائج الإحصاء العام للسكان التي جاءت صادمة للرأي العام فيما يتعلق بنسبة المتحدثين بالأمازيغية في البلاد، وهي النسبة التي لم تفاجئنا في التجمع العالمي الأمازيغي على اعتبار أنها كاانت معدة سلفا ».

المصدر نفسه اعتبر أن المندوب السامي للتخطيط « لم يطبق التوصيات الأممية في إجراء الإحصاء، خاصة ما يتعلق باللغة الأم للمغاربة، إذ اعتبر طرح سؤال من ذلك النوع مدعاة للفتنة وغير ذلك من الإتهامات الفارغة، التي حاول بها حينها إخفاء نواياه الحقيقية والمتمثلة في إظهار الأمازيغ في المغرب كأقلية قليلة لا تستحق أن تعطى من حقوق أكثر مما يمنح للأقليات ».

وتابع التجمع « ونظرا لكون النسبة التي أعلن عنها الحليمي والتي لا تتجاوز سبعة وعشرين بالمائة، وهي أقل من النسبة التي خرج بها من إحصاء سنة 2004 وهي 28 بالمائة، ولأن الإحصاء الذي أجري سنة 2014 يماثل الذي أجري قبل عشر سنوات وأشرف عليه نفس الشخص الذي كرس وضعية الأقلية الهامشية للأمازيغ في البلاد بشكل خطير »

وأعل التجمع العالمي الأمازيغي عن تنظيم ندوة صحافية يوم الأربعاء 21 أكتوبر الجاري، ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا، بالرباط وذلك قصد توضيح السياق الذي أجري فيه الإحصاء العام للسكان، وكشف ما وصفه بـ » لعبة الأرقام الفاقدة للمصداقية، وكذا الارتجالية والاختلالات المتعمدة من قبل الحليمي لجعل الأمازيغ أقلية ».

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


*